اختتمت جمعية أصدقاء مرضى السكرية الخيرية بجدة الحملة التثقيفية عن داء السكري والكشف المبكر عنه امس الخميس في مرحلتها الأولى في مجمع العرب حيث تم عمل عدة فحوصات مجانية : فحص السكر، قياس ضغط الدم، قياس السكر التراكمي ، وتم عمل أركان تثقيفية عن كيفية تعايش مريض السكري مع مرضه ، أيضا عمل استشارات طبيه من قِبل أطباء مختصين في السكري ، وفحص للأسنان بإشراف أطباء الأسنان كلية طب الاسنان بمستشفى الملك عبد العزيز الجامعي.

وقد أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية الأستاذ الدكتور طريف زواوي أستاذ أمراض الباطنية والسكري بضرورة الكشف المبكر عن السكري خاصة لمن هو فوق عمر ٣٥ سنه حيث وجدنا من خلال فحصنا لمستوى السكر التراكمي للحضور والزائرين في المولات ارتفاع النسب تتجاوز المعدل الطبيعي ، و قد تم تشخيص العديد من حالات بالسكري من خلال زياراتنا، وتم استشارة أطباء الجمعية المتواجدين دكتورة لبنى فاروق والدكتور علي المفلحي أخصائي باطنه والسكري، و بعد الاطلاع على نتائج تحاليلهم ومعرفة الأعراض والأسباب لإصابتهم بالسكري تم تثقيفهم وتوعيتهم من خلال الأركان التثقيفية المتواجدة في المول.

أيضا أكد الأستاذ الدكتور سراج ميره بضرورة الالتزام بمواعيد أخذ العلاج للمرضى البالغين حيث تجاوزهم لمواعيد أخذ العلاج او نسيانه من الأسباب التي تؤدي إلى الخلل في تنظيم السكري وعدم السيطرة عليه فهذه من الأسباب آلتي ترفع من السكري.

وقد أوضحت الأستاذة حنان سرحان أخصائية التغذية والتثقيف السكري أن النمط الغذائي الخاطئ المعتمد على الوجبات السريعة وغير الصحية تؤدي إلى السمنة ومنها إلى الإصابة بالسكري وهذا ما تم ملاحظته على الزائرين للمول حيث أن الأغلبية العظمى كانوا من الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة وخاصه في الأطفال حيث أكدت مثقفات السكري عبير رضا وهناء صديق ” لقد تم ملاحظه العديد من الأطفال الذين تم فحص السكري لهم انهم بدينون لا يتناول الطعام الصحي ولا يقومون بأي نشاط رياضي يساعدهم على حرق الدهون لانقاص الوزن بالرغم من توفر العديد من الأماكن المخصصة للمشي بين اغلب الاحياء السكنية لتشجيع السكان على ممارسه الرياضة فلابد من الوقاية وأخذ الحيطة لتجنب الإصابة بمضاعفات السكري”.